عرض مشاركة مفردة
قديم 15-10-2018, 07:45 AM
سيدونس سيدونس غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 104480

تاريخ التّسجيل: Apr 2013

المشاركات: 2,613

آخر تواجد: 08-12-2018 09:59 AM

الجنس:

الإقامة: حرم الله

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: المعتمد في التاريخ
بسم الله الرحمن الرحيم
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
السلام عليكم
.
عنوان الموضوع هو:

المسألة سهلة وبسيطة.
ماذا امر النبي صلى الله عليه واله وسلم ؟
وما الذي حدث؟
هل نفذ أمره؟
1- وفي حال نفذ أمره ما الذي كان سيحدث.؟
الرسول صلى الله عليه واله وسلم يقول "لن تضلوا بعدا أبدا"
2- في حال لم ينفذ أمره
فالضلال حادث لا محالة.
.
من الذي منع النبي صلى الله عليه واله وسلم من كتابة الكتاب (الذي نجهل ما هيته)
كتب المسلمين جميعا تقول أن الذي منع كتابة الكتاب هو عمر بن الخطاب..
.
جميع التأويلات بإعطاء عذر لهذا وذاك مرفوضه.
لأنه إجتهاد مقابل النص.
والنص من الخطورة بحيث لو كتب فإنه سيمنع الأمة الإسلامية من الضلالة.
-- ف لو كتب الكتاب وكان فيه إسم أبو بكر بن أبي قحافة لقلنا سمعا وطاعة وعلي سلام الله عليه ليس بإمام.
-- ف لو كتب الكتاب وكان فيه إسم علي بن أبي طالب سلام الله عليه لقال المؤمنون سمعا وطاعة ولعلمتم أن أبا بكر ليس بخليفة.
وأنتهى الإشكال.
وقد لا يكون في الكتاب أي أسم ولكن إرشادات في إختيار خليفة وكيف يختار الخليفة
وقد لا يكون فيه أي شيئ من هذا القبيل.
فقد يكون إمتحان وإختبار

فمن اتبع الرسول صلى الله عليه واله وسلم؟؟
ومن انقلب على عقبيه؟؟
.
هذا هو الموضوع بكل بساطة.


اولا عمر لم يمنع احد من الكتابة اوجلب الدواة

فبعد ان اختلفوا عمر اقترح اقتراحا بان النبي موجوع دعوه يرتاح
فلماذا بقية الصحابة اخذوا باقتراح عمر ولم يكتبوا ولم يحضروا الكتف والدواة
فمثلال لماذا عمار وابو ذر وسلمان والمقداد لم يسرعوا الى بيوتهم ويجلبوا الكتف والدواة ليكتبوا الكتاب
فليس هناك من سبب يمنعهم من تنفيذ امر الله ورسوله الا اذا كانوا من المؤيدين لاقتراح عمر ومقتنعين بقوله ان كتاب الله عاصم من الضلال
فهم اما خالفوا رسول الله واطاعوا عمر ولم ياتوا بالكتف والدواة
او انهم رأوا ان قول عمر منطقي ولايتعارض مع قول رسول الله


نحتاج منكم جواب يبين سبب عدم امتثال هؤلاء الصحابة عمار سلمان ابوذر المقداد لامر رسول الله برايكم
فان كان قول عمر ضلالة فهؤلاء شاركوا فيه وان كان قول عمر صواب فهؤلاء شاركوا فيه


الرد مع إقتباس