منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > الحوار الإسلامي > عقائد، سيرة وتاريخ > من من كانت هذه الرزية والمصيبة على الاسلام والمسلمين
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

الموضوع: من من كانت هذه الرزية والمصيبة على الاسلام والمسلمين الرد على الموضوع
اسم المستخدم الخاص بك: إضغط هنا لتسجيل الدخول
عنوان الموضوع:
  
نص الموضوع - إذا لم تكن عضواً لن تظهر مشاركتك إلا بعد مراجعتها من قبل المشرفين:
أيقونة المشاركة
يمكنك إختيار أيقونة خاصة بموضوعك من هذه القائمة :
 

الخيارات الإضافية
خيارات متنوعة

إستعراض المشاركات (الأحدث أولاً)
16-10-2018 01:20 AM
المعتمد في التاريخ لندع إبن حزم يرد عليك...
أنت "شيئ" مراوغ من النواصب. تفعل المستحيل دفاعا عن إبن صاهاك.
ولا تحول الموضوع إلى لماذا لم يستجب باقي الناس لكلام رسول الله صلى الله عليه واله وسلم
لأن النبي صلى الله عليه واله وسلم أخرجهم من بيته بعدما قال إبن صاهاك إن النبي ليهجر.
ويكفي أن من كان في البيت إنقسم قسم يقول ما قاله عمر وقسم يقول ما قاله النبي صلى الله عليه واله وسلم
فأن مع أيهم...
مع النبي صلى الله عليه واله وسلم
أم
مع عمر
فلو كنت ما عمر فأنت من شيعته ومن محبيه...
لا تحلف بالله أنك لست ناصبا أو أنك تحب أهل البيت سلام الله عليهم او او او او
لننظر ما يقوله إبن حزم عمن دافع عن ما قاله عمر بن الخطاب....
ولقد وهل عمر وكل من ساعده على ذلك
إقتباس:
وكان ذلك القول منهم خطأ عظيما
ولكنهم الخير أرادوا فهم معذورون مأجورون
وإن كانوا قد عوقبوا على ذلك بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم إياهم بالخروج عنه وإنكاره عليهم التنازع بحضرته
ولقد ولد الامتناع من ذلك الكتاب من فرقة الأنصار يوم السقيفة ما كاد يكون فيه بوار الإسلام لولا أن الله تداركنا بمنه وولد من اختلاف الشيعة وخروج طوائف منهم عن الإسلام أمرا يشجي نفوس أهل الإسلام فلو كتب ذلك الكتاب لانقطع الاختلاف في الإمامة ولما ضل أحد فيها لكن يقضي الله أمرا كان مفعولا
.
إقتباس:
وقد اعترض بعضهم في قول الله تعالى * (اليوم أكملت لكم دينكم) * بما روي عن رسول الله (ص) يوم الخميس قبل موته (ص) بأربعة أيام: ائتوني بكتاب أكتب لكم كتابا لن تضلوا من بعدي وبما روي عن عائشة رضي الله
عنها قولها: لم يكن الوحي قط أكثر منه قبيل موت النبي (ص) فقالوا: هذه أشياء زائدة على ما كان حين قوله تعالى في حجة الوداع: * (اليوم أكملت لكم دينكم) *.
واعترض آخرون من أهل الجهل على الحديث المذكور بالآية المذكورة، وصوبوا فعل عمر وقوله في ذلك اليوم.
قال أبو محمد: وهذان الاعتراضان من هاتين الطائفتين لا يشبهان اعتراض المسلمين، وإنما يشبهان اعتراض أهل الكفر والالحاد، وبعيد عندنا أن يعترض بهما مسلم صحيح الباطن، لان الطائفة الاولى مكذبة لله عزوجل في قوله إنه أكمل ديننا، مدعية أنه كانت هنالك أشياء لم تكمل، والطائفة الثانية مجهلة لرسول الله (ص) مدعية عليه الكذب في أمر الكتاب الذي أراد أن يكتبه، أو التخطيط في كلامه، وأن قول عمر أصوب من قول رسول الله (ص) وكلا هذين القولين كفر مجرد.
.
إبن حزم يقول لك أن المدافع عن عمر بن صاهاك والمصوب فعله هو قول الكفر والإلحاد.
ومن قال أن قول عمر أصوب من قول رسول الله صلى الله عليه اله وسلم فهو كفر صريح..
يعني أي تبرير لفعلة عمر بن الخطاب يومها وأي مدافع وقف مع عمر بن صاهاك في ذلك اليوم ففعله هو فعل الملحدين والكافرين بل فعله كفر صريح.
ثم يأتي السيد ونس ويقول
أنه من شيعة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم
لا من شيعة عمر بن الخطاب
ماذا يقول المثل
إقتباس:
اسمع كلامك اصدقك اشوف عمايلك استغرب
16-10-2018 12:48 AM
سيدونس
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: المعتمد في التاريخ
أولا:
لكم شخص يتسع بيت الرسول صلى الله عليه واله وسلم.
في بعض الأحاديث ان العباس ذهب ليحضر الكتف والدواة.
لنفترض أن في البيت 10 رجال هذا غير نساء النبي صلى الله عليه واله وسلم.
أنا لأعلم من هم ولكن الذين ورد الحديث عنهم هم 4
عمر والعباس وابن عباس وجابر
والباقي من هم؟؟؟
إذا كنت تعرفهم فأخبرنا بأسمائهم..
وإلا فكلمك رجما بالغيب
وقد يكون اسماء من ذكرت هم من خالف قول عمر بن الخطاب..
قطعا العباس وابن عباس وجابر لم يكونوا مع عمر
فيلزم منك ان تأتي بالدليل على مدعاك
على كل
إبن حزم أبدع في الشرح.




ابن عباس يقول في البيت رجالا منهم عمر

ابن عباس المتحدث وهو حينها لم يكن رجلا

انت غير متاكد من وجود جابر

بقي عمر والعباس
فهل هذا العبارة تصح في البيت رجالا منهم عمر هل تصح على شخصين فقط
المفروض ان عندنا عقول نفكر بها وليس احجار متحجرة لايمكنها الا التقليد بدون تفكير
في البيت رجال منهم عمر لايمكن ان تطلق على شخصين فقط
16-10-2018 12:29 AM
المعتمد في التاريخ أولا:
لكم شخص يتسع بيت الرسول صلى الله عليه واله وسلم.
في بعض الأحاديث ان العباس ذهب ليحضر الكتف والدواة.
لنفترض أن في البيت 10 رجال هذا غير نساء النبي صلى الله عليه واله وسلم.
أنا لأعلم من هم ولكن الذين ورد الحديث عنهم هم 4
عمر والعباس وابن عباس وجابر
والباقي من هم؟؟؟
إذا كنت تعرفهم فأخبرنا بأسمائهم..
وإلا فكلمك رجما بالغيب
وقد يكون اسماء من ذكرت هم من خالف قول عمر بن الخطاب..
قطعا العباس وابن عباس وجابر لم يكونوا مع عمر
فيلزم منك ان تأتي بالدليل على مدعاك
على كل
إبن حزم أبدع في الشرح.
16-10-2018 12:12 AM
سيدونس
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: المعتمد في التاريخ
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام على محبي رسول الله صلى الله عليه واله وسلم
أما بعد
1- أثبت أن عمار وابو ذر وسلمان وعلي سلام الله عليه والمقداد كانوا في البيت اولا ثم تكلم بما فعلوه أو لم يفعلوه لو كانوا في البيت. أما كونهم من شيعة علي سلام الله عليه فهذا امر اخر....
2- المذكور في التاريخ هم العباس وعبد الله بن عباس وجابر (يمكن) وبعض نساء النبي صلى الله عليه واله وسلم...
المشادات كانت بين عمر بن الخطاب والنساء
3- عندما نقول عنك ناصبي فكن رجلا واصدع بها ولا تخاف بل ارفع بها صوتك.
إذا كنت تستطيع إثبات اختلاف الناس في بيت رسول الله صلى الله عليه واله وسلم قبل كلام عمر فهلم به. يا كذاب
عمر لم يقترح هذا الشيئ بعد ان اختلفوا -وعلام يختلف الناس في بيت رسول الله صلى الله عليه واله وسلم إبتداء- . بل الناس اختلفوا بسبب مقولة عمر.
لأن الاحاديث المتواترة تقول اتوني اكتب لكم كتاب لن تضلوا بعده أبدا. فقال عمر إن النبي هجر ليهجر اهجر غلب عليه الوجع حسبنا كتاب الله.
يعني لم يكن هناك اختلاف قبل طلب النبي صلى الله عليه واله وسلم كتابة الكتاب. فحرر موضوع الإختلاف إبتداء ثم اكذب.
4- بعد أن قال عمر بن الخطاب إن النبي ليهجر هجر غلب عليه الوجع وانقسم الناس قسمان:
قسم يقول ما قاله النبي صلى الله عليه واله وسلم
وقسم يقول ما قاله عمر بن الخطاب...
فلو كنت هناك فمع اي القسمين ستكون
والنبي صلى الله عليه واله وسلم بعد أن اشتد الكلام بين مؤيد عمر ومؤيد رسول الله صلى الله عليه وا له وسلم قال لهم قوموا عني. (يعني طردهم) فإن كان النقاش والجدال بين عمر بن الخطاب والنساء فهو حتما قد طرد عمر بن الخطاب وصحابته.
5- ما ضر عمر بن الخطاب لو قال للنبي صلى الله عليه واله وسلم سمعا وطاعة.....
اللهم إلا أنه كان يعلم ما سيكون في الكتاب وأن هذا الكتاب سيكون كارثة عليه...
فالنبي صلى الله عليه واله وسلم قال هكذا كلام يوم غدير خم
6- وعبأ ابا بكر وعمر بن الخطاب في حملة أسامة بن زيد
7- وجعل أسامة أميرا عليهما
8-وقام عمر بن الخطاب بالإنتقاص من أسامة بن زيد بن حارثة بحجة أن كبار المهاجرين والانصار لا يرضونه.
9-ثم صلى عمر بن الخطاب الذي كان من المفروض أن يكون في حملة أسامة بن زيد إماما على المسلمين...
على كل
بعد ان قال عمر بن الخطاب إن النبي صلى الله عليه واله وسلم يهجر واختلف القوم طردهم النبي صلى الله عليه واله وسلم من بيته
وفي احاديث تقول بعد ذلك طلبوا منه ان يقدموا له الكتاب قال أبعد ما قلتم (يعني أنه يهجر)
قلنا لك ونقول لأمثالك أنتم شيعة عمر بن الخطاب ولستم شيعة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم
مولاكم عمر بن الخطاب وليس مولاكم رسول الله صلى الله عليه واله وسلم
إذا كنتم في أوضح الواضحات وبالأحاديث الصحيحة المتواترة تشكون..
وتجعلون الحق فيها مع عمر مقابل قول رسول الله صلى الله عليه واله وسلم....
.
قلت لك راجع نطفتك


لقد عبد اليهود العجل بوجود هارون سلام الله عليه بينهم.
وهذا قول إبن حزم

.
وكرر إبن حزم قوله وسفه القائلين بمقولة عمر والمدافعين عن عمر وكفرهم.
.
.
يقول الشاطبي


وعليكم السلام
ابن عباس يقول وفي البيت رجال فيهم عمر وانت تقول لم يكن في البيت سوى العباس وعمر
ثانيا ان كان في البيت فقط العباس وعمر هل كان النبي يكتب الكتاب لهما فقط
ثالثا لايمكن ان يكون عمر هو المعني باحضار الكتف والدواة لان عمر ليس من سكان البيت فلايمكنه التنقل بين بيوت النبي الا باستئذان لانه غريب
اذا كلام وامر النبي باحضار الكتف لاوالدواة غير موجه لعمر بل لابد ان يكون موجه لشخص يمكنه التنقل بين بيوتات النبي ليحضر الكتف والدواة من دون تحرج مثل انس بن مالك او ابن عباس

رابعا في البيت رجال يعني مجموع وليس اثنين فقط كما تدعي انت وهؤلاء المجموع ختلفوا بين قائل استفهموه أهجر ؟ وبين قائل فربوا له يكتب الكتاب وبين قائل ماقاله عمر غلبه الوجع فالراي لم يكن على قسمين بانقسموا اربعة اقسام قسم غلبه الوجع واحد منها
رابعا هل انت متاكد ان الامام علي لم يكن حاضراقرب رسول الله في مرضه
15-10-2018 08:39 PM
ابوامحمد الحمد لله اتضح الحق
من كل الاعضاء ومن علماء المسلمين
الذي فعل رزية الخميس او المصيبة كل المصيبة التي اصابت الاسلام والمسلمين وابو الطامة الكبرى وسبب تفريق المسلمين سنة وشيعة وانصار وقريش
هو عمر بن الخطاب الذي اصر عل عدم كتابة النبي خليفته ووصيه من بعده الذي نتمسك به ولا نضل من بعد رسول الله ابدا حتى طرده رسول وذكره انه لا ينبغي عند رسول تنازع واحبط الله عمل عمر
شكرا على الاجابات
15-10-2018 03:56 PM
المعتمد في التاريخ يقول إبن حزم
أنه لو كتب الكتاب لما خرجت الأنصار يوم السقيفة
ولما خرجت فرق الشيعة وووو
إقتباس:
ولقد وهل عمر وكل من ساعده على ذلك
وكان ذلك القول منهم خطأ عظيما
ولكنهم الخير أرادوا فهم معذورون مأجورون
وإن كانوا قد عوقبوا على ذلك بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم إياهم بالخروج عنه وإنكاره عليهم التنازع بحضرته
ولقد ولد الامتناع من ذلك الكتاب من فرقة الأنصار يوم السقيفة ما كاد يكون فيه بوار الإسلام لولا أن الله تداركنا بمنه وولد من اختلاف الشيعة وخروج طوائف منهم عن الإسلام أمرا يشجي نفوس أهل الإسلام فلو كتب ذلك الكتاب لانقطع الاختلاف في الإمامة ولما ضل أحد فيها لكن يقضي الله أمرا كان مفعولا
فسبحان الله الواحد الأحد
هو ما قلناه
كل اختلاف في العالم اجمع هو بسبب مقولة عمر بن الخطاب في ذلك.
اما كونه مأجور وكونه معذور
فليبلوه وليشربوا ماءه
15-10-2018 03:37 PM
المعتمد في التاريخ
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: سيدونس
اولا عمر لم يمنع احد من الكتابة اوجلب الدواة
فبعد ان اختلفوا عمر اقترح اقتراحا بان النبي موجوع دعوه يرتاح
فلماذا بقية الصحابة اخذوا باقتراح عمر ولم يكتبوا ولم يحضروا الكتف والدواة
فمثلال لماذا عمار وابو ذر وسلمان والمقداد لم يسرعوا الى بيوتهم ويجلبوا الكتف والدواة ليكتبوا الكتاب
فليس هناك من سبب يمنعهم من تنفيذ امر الله ورسوله الا اذا كانوا من المؤيدين لاقتراح عمر ومقتنعين بقوله ان كتاب الله عاصم من الضلال
فهم اما خالفوا رسول الله واطاعوا عمر ولم ياتوا بالكتف والدواة
او انهم رأوا ان قول عمر منطقي ولايتعارض مع قول رسول الله
نحتاج منكم جواب يبين سبب عدم امتثال هؤلاء الصحابة عمار سلمان ابوذر المقداد لامر رسول الله برايكم
فان كان قول عمر ضلالة فهؤلاء شاركوا فيه وان كان قول عمر صواب فهؤلاء شاركوا فيه
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام على محبي رسول الله صلى الله عليه واله وسلم
أما بعد
1- أثبت أن عمار وابو ذر وسلمان وعلي سلام الله عليه والمقداد كانوا في البيت اولا ثم تكلم بما فعلوه أو لم يفعلوه لو كانوا في البيت. أما كونهم من شيعة علي سلام الله عليه فهذا امر اخر....
2- المذكور في التاريخ هم العباس وعبد الله بن عباس وجابر (يمكن) وبعض نساء النبي صلى الله عليه واله وسلم...
المشادات كانت بين عمر بن الخطاب والنساء
3- عندما نقول عنك ناصبي فكن رجلا واصدع بها ولا تخاف بل ارفع بها صوتك.
إذا كنت تستطيع إثبات اختلاف الناس في بيت رسول الله صلى الله عليه واله وسلم قبل كلام عمر فهلم به. يا كذاب
عمر لم يقترح هذا الشيئ بعد ان اختلفوا -وعلام يختلف الناس في بيت رسول الله صلى الله عليه واله وسلم إبتداء- . بل الناس اختلفوا بسبب مقولة عمر.
لأن الاحاديث المتواترة تقول اتوني اكتب لكم كتاب لن تضلوا بعده أبدا. فقال عمر إن النبي هجر ليهجر اهجر غلب عليه الوجع حسبنا كتاب الله.
يعني لم يكن هناك اختلاف قبل طلب النبي صلى الله عليه واله وسلم كتابة الكتاب. فحرر موضوع الإختلاف إبتداء ثم اكذب.
4- بعد أن قال عمر بن الخطاب إن النبي ليهجر هجر غلب عليه الوجع وانقسم الناس قسمان:
قسم يقول ما قاله النبي صلى الله عليه واله وسلم
وقسم يقول ما قاله عمر بن الخطاب...
فلو كنت هناك فمع اي القسمين ستكون
والنبي صلى الله عليه واله وسلم بعد أن اشتد الكلام بين مؤيد عمر ومؤيد رسول الله صلى الله عليه وا له وسلم قال لهم قوموا عني. (يعني طردهم) فإن كان النقاش والجدال بين عمر بن الخطاب والنساء فهو حتما قد طرد عمر بن الخطاب وصحابته.
5- ما ضر عمر بن الخطاب لو قال للنبي صلى الله عليه واله وسلم سمعا وطاعة.....
اللهم إلا أنه كان يعلم ما سيكون في الكتاب وأن هذا الكتاب سيكون كارثة عليه...
فالنبي صلى الله عليه واله وسلم قال هكذا كلام يوم غدير خم
6- وعبأ ابا بكر وعمر بن الخطاب في حملة أسامة بن زيد
7- وجعل أسامة أميرا عليهما
8-وقام عمر بن الخطاب بالإنتقاص من أسامة بن زيد بن حارثة بحجة أن كبار المهاجرين والانصار لا يرضونه.
9-ثم صلى عمر بن الخطاب الذي كان من المفروض أن يكون في حملة أسامة بن زيد إماما على المسلمين...
على كل
بعد ان قال عمر بن الخطاب إن النبي صلى الله عليه واله وسلم يهجر واختلف القوم طردهم النبي صلى الله عليه واله وسلم من بيته
وفي احاديث تقول بعد ذلك طلبوا منه ان يقدموا له الكتاب قال أبعد ما قلتم (يعني أنه يهجر)
قلنا لك ونقول لأمثالك أنتم شيعة عمر بن الخطاب ولستم شيعة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم
مولاكم عمر بن الخطاب وليس مولاكم رسول الله صلى الله عليه واله وسلم
إذا كنتم في أوضح الواضحات وبالأحاديث الصحيحة المتواترة تشكون..
وتجعلون الحق فيها مع عمر مقابل قول رسول الله صلى الله عليه واله وسلم....
.
قلت لك راجع نطفتك
إقتباس:
لا ألفين احدكم متكئا على أريكته يأتيه أمر مما أمرت به أو نهيت عنه ، فيقول : لا أدري ما وجدنا في كتاب الله اتبعناه " .
إقتباس:
لا ألفين أحدا منكم متكئا على أريكته يأتيه الأمر من أمري يقول : لا ندري ما هذا ، بيننا و بينكم القرآن ، ألا وإني أوتيت الكتاب ومثله معه
لقد عبد اليهود العجل بوجود هارون سلام الله عليه بينهم.
وهذا قول إبن حزم
إقتباس:
هذه زلة العالم التي حذر منها الناس قديما، وقد كان في سابق علم الله تعالى أن يكون بيننا الاختلاف، وتضل طائفة وتهتدي بهدى الله أخرى، فلذلك نطق عمر ومن وافقه بما نطقوا به، مما كان سببا إلى حرمان الخير بالكتاب الذي لو كتبه لم يضل بعده، ولم يزل أمر هذا الحديث مهما لنا وشجى في نفوسنا، وغصة نألم لها.
.
وكرر إبن حزم قوله وسفه القائلين بمقولة عمر والمدافعين عن عمر وكفرهم.
.
إقتباس:
وقد اعترض بعضهم في قول الله تعالى * (اليوم أكملت لكم دينكم) * بما روي عن رسول الله (ص) يوم الخميس قبل موته (ص) بأربعة أيام: ائتوني بكتاب أكتب لكم كتابا لن تضلوا من بعدي وبما روي عن عائشة رضي الله
عنها قولها: لم يكن الوحي قط أكثر منه قبيل موت النبي (ص) فقالوا: هذه أشياء زائدة على ما كان حين قوله تعالى في حجة الوداع: * (اليوم أكملت لكم دينكم) *.
واعترض آخرون من أهل الجهل على الحديث المذكور بالآية المذكورة، وصوبوا فعل عمر وقوله في ذلك اليوم.
قال أبو محمد: وهذان الاعتراضان من هاتين الطائفتين لا يشبهان اعتراض المسلمين، وإنما يشبهان اعتراض أهل الكفر والالحاد، وبعيد عندنا أن يعترض بهما مسلم صحيح الباطن، لان الطائفة الاولى مكذبة لله عزوجل في قوله إنه أكمل ديننا، مدعية أنه كانت هنالك أشياء لم تكمل، والطائفة الثانية مجهلة لرسول الله (ص) مدعية عليه الكذب في أمر الكتاب الذي أراد أن يكتبه، أو التخطيط في كلامه، وأن قول عمر أصوب من قول رسول الله (ص) وكلا هذين القولين كفر مجرد.
.
.
يقول الشاطبي
إقتباس:
ولقد كان عليه الصلاة والسلام حريصا على ألفتنا وهدايتنا ، حتى ثبت من حديث ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ أنه قال : لما حضر النبي صلى الله عليه وسلم ـ قال وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنهم ـ ـ فقال : هلم أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده ، فقال عمر : إن النبي صلى الله عليه وسلم غلبه الوجع ، وعندكم القرآن فحسبنا كتاب الله ، واختلف أهل البيت واختصموا فمنهم من يقول : قربوا يكتب لكم رسول الله صلى الله عليه وسلم كتابا لن تضلوا بعده ومنهم من يقول كما قال عمر ، فلما كثر اللغط والاختلاف عند النبي صلى الله عليه وسلم قال : قوموا عني فكان ابن عباس يقول : الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم ولغطهم .
فكان ذلك ـ والله أعلم ـ وحيا أوحى الله إليه أنه إن كتب لهم ذلك الكتاب لم يضلوا بعده البتة ، فتخرج الأمة عن مقتضى قوله : ولا يزالون مختلفين بدخولها تحت قوله : إلا من رحم ربك فأبى الله إلا ما سبق به علمه من اختلافهم كما اختلف غيرهم . رضينا بقضاء الله وقدره ، ونسأله أن يثبتنا على الكتاب والسنة ، ويميتنا على ذلك بفضله .
15-10-2018 01:59 PM
ابوامحمد
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: سيدونس
اولا عمر لم يمنع احد من الكتابة اوجلب الدواة

فبعد ان اختلفوا عمر اقترح اقتراحا بان النبي موجوع دعوه يرتاح
فلماذا بقية الصحابة اخذوا باقتراح عمر ولم يكتبوا ولم يحضروا الكتف والدواة
فمثلال لماذا عمار وابو ذر وسلمان والمقداد لم يسرعوا الى بيوتهم ويجلبوا الكتف والدواة ليكتبوا الكتاب
فليس هناك من سبب يمنعهم من تنفيذ امر الله ورسوله الا اذا كانوا من المؤيدين لاقتراح عمر ومقتنعين بقوله ان كتاب الله عاصم من الضلال
فهم اما خالفوا رسول الله واطاعوا عمر ولم ياتوا بالكتف والدواة
او انهم رأوا ان قول عمر منطقي ولايتعارض مع قول رسول الله


نحتاج منكم جواب يبين سبب عدم امتثال هؤلاء الصحابة عمار سلمان ابوذر المقداد لامر رسول الله برايكم
فان كان قول عمر ضلالة فهؤلاء شاركوا فيه وان كان قول عمر صواب فهؤلاء شاركوا فيه
لا عمر لم يقترح بل عمر تنازع في منع اي احد ان ياتي الرسول ما اراد من كتف ودواة
حتى صاح بالنسوة من وراء حجاب لما طلبن ان ينفذ طلب رسول الله فصاح بهن اسكتن
وتنازع مع من يريد ان ياتي الرسول ما اراد
وتعدى ذلك حتى اتهم الرسول بالهجر والهذيان
وما ادري هل عمار وسلمان والمقداد وابو ذر كما ذكرتهم موجودين ام لا وهل ارادوا ان ياتوا الرسول ما اراد ام لم يرغبوا في التنازع
ل هذا لا علم لنا
فلماذا تحاول ان تتهم اصحاب رسول الله بالتباطء دون برهان او بينة
ولماذا تحاول ان تبرئ عمر صاحب المصيبة ام المصائب التي اصابت الإسلام المسلمين ؟
هذه المرة الثانية تحاول ان تبرئ عمر وتتهم بها اصحاب رسول الله


15-10-2018 01:18 PM
عبد العباس الجياشي الاستبرقي ممكن تجاوب على هذا السؤال :
أقول :
لو كنت مع المسلمين الذين عند النبي وهو يودع المسلمين و طلب منك أن تحضر له دواة وكتف يكتب لأمته كتاب فيه عصمة من الضلال كما في صحيح البخاري
الذي لا يأتيه الباطل من قدامه ولا من خلفه
وقال عمر حسبنا كتاب أن النبي غلبه الوجع هل تذهب وتأتي بالدواة والكتف أو تنادي مثل ما نادى عمر غلبه الوجع
15-10-2018 12:28 PM
الإستبرقي
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: وهج الإيمان
مارأيك يأاخ الإستبرقي في هذا النص من كتبكم بما أنك وصلت بتفكيرك المنطقي أن المكتوب سيكون عن الخليفه :
جاء عن ابن عباس بسند معتبر ذكره أحمد بن أبي طاهر صاحب كتاب تاريخ بغداد نقله عنه ابن ابي الحديد في شرحه للنهج 12:21 : إن عمر بن الخطاب قال له عن الامام علي عليه السلام :" ياعبدالله، عليك دماء البُدن إن كتَمتَنيها هل بقي في شيء من أمر الخلافة؟
قلت: نعم.
قال: أيزعم أن رسول الله نصَّ عليه؟
قلت: نعم. وأزيدك: سألتُ أبي عمّا يدّعيه، فقال: صَدَق.
قال عمر: لقد كان من رسول الله في أمره ذَرْوٌ من قول لا يثبت حجّة ولا يقطع عذراً، وكان يَرْبَعُ في أمره وقتاً ما، ولقد أراد في مرضه أن يصرّح باسمه فمنعتُ من ذلك إشفاقاً وحيطةً على الإسلام
.
1/ تقول من كتبكم ولم تذكر الكتاب .. فياللعجب
2/ تقول سند معتبر ... ولم تذكر السند فياللعجب ايضا

ييانهج الإيمان .. واضح أن مشاركتك قص ولصق ..
لابأس إذا كنت تفهم ماتنقل ... ولكن إذا كنت لاتعرف ستقع في مآزق

..............................................
15-10-2018 12:13 PM
الإستبرقي
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: سيدونس
اين هو السند المعتبر
فنحن نعلم ان بعض اهل الاهواء ان كان السند موافق لاهوائهم وكان فيه كذابين سموه معتبرا
اعطينا هذا السند المعتبر وسنخبرك من هم الكذابين فيه

السند المعتبر يخضع لمعيار واحد هو (( حال الرواة ))
من حيث الصدق والإتقان والضبط والحفظ والإتصال فيما بينهم
فلايؤخذ قول الراوي إلا بعد تدقيق وتمحيص واختبار لاتساهل فيه..
أقوى من تحقيق أمن الدولة والمخابرات وأجهزة الأمن ...
لذلك نقول أن كتاب البخاري صحيح وأن كتاب الإمام مسلم صحيح

وقد حاول ويحاول المشككون والمستشرقون ومن في قلوبهم مرض
أن يجدوا ثغرة على أحاديث رسول الله فلم يجدوا ولن يجدوا بإذن الله
.
.
15-10-2018 12:01 PM
الإستبرقي
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: سيدونس
ا
السلام عليكم ياسيد ونس ... وأسعدك الله في الدارين
تشرفت بمعرفتك ..
لطالما إتهمني العضو (( المعتمد على التاريخ )) بأنني وانت شخص واحد
وأنني أدخل بمعرف جديد .... ظهر الحق .. وفقك الله
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: وهج الإيمان
نعرف أن أهل الأهواء اذا لم تعجبهم الروايه ضعفوا سندها وإن كان صحيحا
السؤال موجه للأخ
الإستبرقي
أهل الأهواء يعتقدون .... ثم يبحثون عن الدليل
أهل السنة يبحثون عن الدليل .... ثم يعتقدون
أرجو أن يكون الكلام واضح
.
15-10-2018 08:29 AM
وهج الإيمان
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: سيدونس
اين هو السند المعتبر
فنحن نعلم ان بعض اهل الاهواء ان كان السند موافق لاهوائهم وكان فيه كذابين سموه معتبرا
اعطينا هذا السند المعتبر وسنخبرك من هم الكذابين فيه

نعرف أن أهل الأهواء اذا لم تعجبهم الروايه ضعفوا سندها وإن كان صحيحا
السؤال موجه للأخ الإستبرقي
15-10-2018 07:53 AM
سيدونس
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: وهج الإيمان
مارأيك يأاخ الإستبرقي في هذا النص من كتبكم بما أنك وصلت بتفكيرك المنطقي أن المكتوب سيكون عن الخليفه :
جاء عن ابن عباس بسند معتبر ذكره أحمد بن أبي طاهر صاحب كتاب تاريخ بغداد نقله عنه ابن ابي الحديد في شرحه للنهج 12:21 : إن عمر بن الخطاب قال له عن الامام علي عليه السلام :" ياعبدالله، عليك دماء البُدن إن كتَمتَنيها هل بقي في شيء من أمر الخلافة؟
قلت: نعم.
قال: أيزعم أن رسول الله نصَّ عليه؟
قلت: نعم. وأزيدك: سألتُ أبي عمّا يدّعيه، فقال: صَدَق.
قال عمر: لقد كان من رسول الله في أمره ذَرْوٌ من قول لا يثبت حجّة ولا يقطع عذراً، وكان يَرْبَعُ في أمره وقتاً ما، ولقد أراد في مرضه أن يصرّح باسمه فمنعتُ من ذلك إشفاقاً وحيطةً على الإسلام.




اين هو السند المعتبر
فنحن نعلم ان بعض اهل الاهواء ان كان السند موافق لاهوائهم وكان فيه كذابين سموه معتبرا
اعطينا هذا السند المعتبر وسنخبرك من هم الكذابين فيه
15-10-2018 07:45 AM
سيدونس
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: المعتمد في التاريخ
بسم الله الرحمن الرحيم
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
السلام عليكم
.
عنوان الموضوع هو:

المسألة سهلة وبسيطة.
ماذا امر النبي صلى الله عليه واله وسلم ؟
وما الذي حدث؟
هل نفذ أمره؟
1- وفي حال نفذ أمره ما الذي كان سيحدث.؟
الرسول صلى الله عليه واله وسلم يقول "لن تضلوا بعدا أبدا"
2- في حال لم ينفذ أمره
فالضلال حادث لا محالة.
.
من الذي منع النبي صلى الله عليه واله وسلم من كتابة الكتاب (الذي نجهل ما هيته)
كتب المسلمين جميعا تقول أن الذي منع كتابة الكتاب هو عمر بن الخطاب..
.
جميع التأويلات بإعطاء عذر لهذا وذاك مرفوضه.
لأنه إجتهاد مقابل النص.
والنص من الخطورة بحيث لو كتب فإنه سيمنع الأمة الإسلامية من الضلالة.
-- ف لو كتب الكتاب وكان فيه إسم أبو بكر بن أبي قحافة لقلنا سمعا وطاعة وعلي سلام الله عليه ليس بإمام.
-- ف لو كتب الكتاب وكان فيه إسم علي بن أبي طالب سلام الله عليه لقال المؤمنون سمعا وطاعة ولعلمتم أن أبا بكر ليس بخليفة.
وأنتهى الإشكال.
وقد لا يكون في الكتاب أي أسم ولكن إرشادات في إختيار خليفة وكيف يختار الخليفة
وقد لا يكون فيه أي شيئ من هذا القبيل.
فقد يكون إمتحان وإختبار

فمن اتبع الرسول صلى الله عليه واله وسلم؟؟
ومن انقلب على عقبيه؟؟
.
هذا هو الموضوع بكل بساطة.


اولا عمر لم يمنع احد من الكتابة اوجلب الدواة

فبعد ان اختلفوا عمر اقترح اقتراحا بان النبي موجوع دعوه يرتاح
فلماذا بقية الصحابة اخذوا باقتراح عمر ولم يكتبوا ولم يحضروا الكتف والدواة
فمثلال لماذا عمار وابو ذر وسلمان والمقداد لم يسرعوا الى بيوتهم ويجلبوا الكتف والدواة ليكتبوا الكتاب
فليس هناك من سبب يمنعهم من تنفيذ امر الله ورسوله الا اذا كانوا من المؤيدين لاقتراح عمر ومقتنعين بقوله ان كتاب الله عاصم من الضلال
فهم اما خالفوا رسول الله واطاعوا عمر ولم ياتوا بالكتف والدواة
او انهم رأوا ان قول عمر منطقي ولايتعارض مع قول رسول الله


نحتاج منكم جواب يبين سبب عدم امتثال هؤلاء الصحابة عمار سلمان ابوذر المقداد لامر رسول الله برايكم
فان كان قول عمر ضلالة فهؤلاء شاركوا فيه وان كان قول عمر صواب فهؤلاء شاركوا فيه
14-10-2018 11:11 PM
وهج الإيمان مارأيك يأاخ الإستبرقي في هذا النص من كتبكم بما أنك وصلت بتفكيرك المنطقي أن المكتوب سيكون عن الخليفه :
جاء عن ابن عباس بسند معتبر ذكره أحمد بن أبي طاهر صاحب كتاب تاريخ بغداد نقله عنه ابن ابي الحديد في شرحه للنهج 12:21 : إن عمر بن الخطاب قال له عن الامام علي عليه السلام :" ياعبدالله، عليك دماء البُدن إن كتَمتَنيها هل بقي في شيء من أمر الخلافة؟
قلت: نعم.
قال: أيزعم أن رسول الله نصَّ عليه؟
قلت: نعم. وأزيدك: سألتُ أبي عمّا يدّعيه، فقال: صَدَق.
قال عمر: لقد كان من رسول الله في أمره ذَرْوٌ من قول لا يثبت حجّة ولا يقطع عذراً، وكان يَرْبَعُ في أمره وقتاً ما، ولقد أراد في مرضه أن يصرّح باسمه فمنعتُ من ذلك إشفاقاً وحيطةً على الإسلام.
14-10-2018 11:06 PM
ابوامحمد العضو الاستبرقي اعترف ان النبي صلى الله عليه وعلى آله اراد ان يكتب في وصيته التي لا نضل بعدها ابدا وصيه وخليفته من بعده حتى نتمسك به وبالقران
وزعم هذا الوهابي وصيه وخليفته هو ابوبكر والحاضرين لا يجهلون ذلك
لكن بسبب عمر اصاب الاسلام والمسلمين مصيبة ما اصاب الاسلام مثلها حيث حال بين رسول الله وبين ان يكتب لهم كتاب لا يضلون بعده ابدا
14-10-2018 11:04 PM
ابوامحمد
ما عندك شي
14-10-2018 09:09 PM
الإستبرقي
إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: ابوامحمد

الحمد لله رجع العضو الاستبرقي واعترف ان النبي صلى الله عليه وعلى آله اراد ان يكتب في وصيته التي لا نضل بعدها ابدا
وماذا بعد ...
هل كان النقاش على (( واعترف ))
أم تبحث عن نصر وهمي ياأبا محمد ..
.
14-10-2018 04:55 PM
ابوامحمد
الحمد لله رجع العضو الاستبرقي واعترف ان النبي صلى الله عليه وعلى آله اراد ان يكتب في وصيته التي لا نضل بعدها ابدا وصيه وخليفته من بعده حتى نتمسك به وبالقران
وزعم هذا الوهابي وصيه وخليفته هو ابوبكر والحاضرين لا يجهلون ذلك
لكن بسبب عمر اصاب الاسلام والمسلمين مصيبة ما اصاب الاسلام مثلها حيث حال بين رسول الله وبين ان يكتب لهم كتاب لا يضلون بعده ابدا



هذا الموضوع يحتوي على أكثر من 20 رد . إضغط هنا لعرض كامل الموضوع.

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 01:26 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin